الحق أحق أن يتبع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
الحق أحق أن يتبع

غزة رمز العزة

الأقصي في خطر أفيقو يا أمة الأسلام الأقصي ينتهك ماذا سنقول لله
اللهم يا أرحم الراحمين أرحم أخواننا في غزة وفلسطين
اللهم يا رحمن يا جبار يا قوي عليك باليهود الغاصبين اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك
أتنهض طفله العامين غاضبة وصناع القرار اليوم لا غضيبو ولا نهضو يا أمة الاسلام ما الدليل علي أنكم من أمه الأسلام فالقدس ضاعوالأقصي يهدم ونحن نسمع ونري ولا نفعل شيء
عنوان صفحة المنتدي علي الفيس بوك http://www.facebook.com/group.php?gid=133791513315755&v=wall&ref=mf
"نعم" لبناء مصر نعم للتعديلات الدستوريه "الثائر الحق هو من يثور ليسقط الفساد ثم يهدأ ليبني الأمجاد

دخول

لقد نسيت كلمة السر

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

المفضلة

راسلني علي البريد

لا تنسي ذكر الله

لا إِله إلا انت سبحانك ربى اني كنت من الظالمين - حسبى الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا - لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم  

المواضيع الأخيرة

» أذهلني بر الوالدين في الإسلام
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 2:03 pm من طرف اسماء

» إيقاظ الإيمان .. كيف ؟
الإثنين أكتوبر 17, 2011 1:26 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

» دموع الصومال
الإثنين أكتوبر 17, 2011 1:13 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

» الرسول صلى الله عليه وسلم والصومال
الإثنين أكتوبر 17, 2011 1:05 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

» هنا من موقع التوبة أعلنها توبة لله
السبت أكتوبر 15, 2011 4:21 am من طرف اسماء

» قصة طفل عمره 3 سنوات والله المستعان
الجمعة أكتوبر 14, 2011 10:15 am من طرف اسماء

» فوائد الصرصور‎..اخر زمنـ صار لهمـ فوائد بعد..
الخميس أكتوبر 13, 2011 12:40 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

»  ذابت قلوبنا من هم الدنيا
الخميس أكتوبر 13, 2011 12:36 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

»  لا تجعل الله أهون الناظرين إليك [ ذنوب الخلوات ]..!!!
الخميس أكتوبر 13, 2011 12:23 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

التسجيل السريع

إغلاق
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *


    نختلف ونحن أخوان

    شاطر
    avatar
    أبو سميه
    المـديـر العـــام
    المـديـر العـــام

    عدد المساهمات : 482
    عدد النقاط : 30943
    ممتاز : 8
    تاريخ التسجيل : 25/04/2009

    نختلف ونحن أخوان

    مُساهمة من طرف أبو سميه في الأربعاء يوليو 07, 2010 1:01 am

    نختلف ونحن إخوان !
    ذُكر أن الشافعي رحمه الله تناظر يوماً مع أحد العلماء حول مسألة فقهية عويصة ..
    فاختلفا .. وطال الحوار .. حتى علت أصواتهما ..
    ولم يستطع أحدهما أن يقنع صاحبه ..
    وكأن الرجل تغير وغضب .. ووجد في نفسه ..
    فلما انتهى المجلس وتوجها للخروج ..


    التفت الشافعي إلى صاحبه .. وأخذ بيده وقال :
    ألا يصح أن نختلف ونبقى إخواناً
    ..!
    وجلس بعض علماء الحديث يوماً .. عند الخليفة ..
    فتكلم رجل في المجلس بحديث ..
    فاستغرب العالم منه .. وقال : ما هذا الحديث !! من أين جئت به ؟ تكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
    فقال الرجل : بل هذا حديث .. ثابت ..
    قال العالم : لا .. هذا حديث لم نسمع به .. ولم نحفظه ..
    وكان في المجلس وزير عاقل ..
    فالتفت إلى العالم وقال بهدوء : يا شيخ .. هل حفظت جمييييع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ..؟
    قال : لا ..
    قال : فهل حفظت نصفها ؟
    قال : ربما ..
    فقال : فاعتبر هذا الحديث من النصف الذي لم تحفظه ..
    وانتهت المشكلة ..
    كان الفضيل بن عياض وعبد الله بن المبارك صاحبين لا يفترقان ..
    وكانا عالمين زاهدين ..
    عنَّ لعبد الله بن المبارك فخرج للقتال والرباط في الثغور ..
    وبقي الفضيل بن عياض في الحرم يصلي ويتعبد ..
    وفي يوم رق فيه القلب .. وأسبلت الدمعة ..
    كتب الفضيل إلى ابن المبارك كتاباً يدعوه فيه إلى
    المجيء والتعبد في الحرم .. والاشتغال بالذكر وقراءة القرآن ..
    فلما قرأ ابن المبارك الكتاب ..
    أخذ رقعة وكتب إلى الفضيل :
    يا عابد الحرمين لو أبصرتنا ***
    لعلمت أنك في العبادة تلعب
    من كان يخضب خده بدموعه ***
    فنحورنا بدمائنا تتخضب
    أو كان يتعب خيله في باطل ***
    فخيولنا يوم الصبيحة تتعب

    ريح العبير لكم ونحن عبيرنا ***
    رهج السنابك والغبار الأطيب
    ولقد أتانا من مقال نبينا ***
    قول صحيح صادق لا يكذب
    لا يستوي وغبار خيل الله في ***
    أنف امريء ودخان نار تلهب
    هذا كتاب الله ينطق بيننا ***
    ليس الشهيد بميت لا يكذب
    ثم قال :
    إن
    من عباد من فتح الله في الصيام .. فيصوم ما لا يصومه غيره .. ومنهم من فتح
    له في قراءة القرآن .. ومنهم من فتح له في طلب العلم .. ومنهم من فتح في
    الجهاد .. ومنهم من فتح له في قيام الليل ..
    وليس ما أنت عليه بأفضل مما أنا عليه ..
    وما أنا عليه .. ليس بأفضل مما أنت عليه ..
    وكلانا على خير
    ..
    وهكذا كان منهج الصحابة ..
    اجتمع الكفار وتألبوا لحرب المسلمين في المدينة .. وجاؤوا في جيش لم تشهد العرب مثله كثرة وعتاداً ..
    فحفر المسلمون خندقاً لم يستطع الكفار أن يتجاوزوه لدخول المدينة ..
    فعسكر الكفار وراء الخندق ..
    وكان في المدينة قبيلة بني قريظة .. وهم يهود يتربصون بالمؤمنين ..
    فأقبلوا إلى الكفار يمدونهم .. ويعيثون في المدينة فساداً ونهباً ..
    وقد انشغل المسلمون عنهم بالرباط عند الخندق ..
    ومضت
    الأيام عصيبة .. حتى أرسل الله على الكفار ريحاً وجنوداً .. من عنده فتمزق
    جيشهم .. وانقلبوا خائبين .. يجرون أذيال هزيمتهم في ظلمة الليل ..
    فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم .. انصرف عن الخندق راجعاً إلى المدينة ..
    ووضع المسلمون السلاح .. ورجعوا إلى بيوتهم ..
    ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بيته .. ووضع السلاح واغتسل ..
    فلما كانت الظهر .. جاءه جبريل ..
    فنادى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. من خارج البيت ..
    فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعاً ..
    فقال له جبريل عليه السلام : أوقد وضعت السلاح يا رسول الله ؟
    قال : نعم ..
    قال جبريل : ما وضعت الملائكة السلاح بعد .. وما رجعت الآن إلا من طلب القوم ..


    طلبناهم حتى بلغنا حمراء الأسد ..
    إن الله يأمرك بالمسير إلى بني قريظة .. فإني عامد إليهم فمزلزل بهم ..
    فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤذناً فأذن في الناس :

    " من كان سامعاً مطيعاً .. فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة " ..
    فتسابق الناس إلى سلاحهم .. وسمعوا وأطاعوا .. ومضوا إلى ديار بني قريظة ..
    فدخل عليهم وقت العصر وهم في الطريق ..
    فقال بعضهم لا نصلي العصر إلا في بني قريظة ..
    وقال بعضهم : بل نصلي لم يرد منا ذلك .. يعني إنما أراد الإسراع إليهم ..
    فصلوا العصر وأكملوا مسيرهم ..
    وأخرها الآخرون .. حتى وصلوا بني قريظة .. فصلوها ..
    فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فلم يعنف واحداً من الفريقين ..
    فحاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم ..

    حتى نصره الله عليهم ..

    وجهة نظر ..

    ليست الغاية أن نتفق لكن الغاية أن لا نختلف


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 28, 2017 4:45 am