الحق أحق أن يتبع

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
الحق أحق أن يتبع

غزة رمز العزة

الأقصي في خطر أفيقو يا أمة الأسلام الأقصي ينتهك ماذا سنقول لله
اللهم يا أرحم الراحمين أرحم أخواننا في غزة وفلسطين
اللهم يا رحمن يا جبار يا قوي عليك باليهود الغاصبين اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك
أتنهض طفله العامين غاضبة وصناع القرار اليوم لا غضيبو ولا نهضو يا أمة الاسلام ما الدليل علي أنكم من أمه الأسلام فالقدس ضاعوالأقصي يهدم ونحن نسمع ونري ولا نفعل شيء
عنوان صفحة المنتدي علي الفيس بوك http://www.facebook.com/group.php?gid=133791513315755&v=wall&ref=mf
"نعم" لبناء مصر نعم للتعديلات الدستوريه "الثائر الحق هو من يثور ليسقط الفساد ثم يهدأ ليبني الأمجاد

دخول

لقد نسيت كلمة السر

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

المفضلة

راسلني علي البريد

لا تنسي ذكر الله

لا إِله إلا انت سبحانك ربى اني كنت من الظالمين - حسبى الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم - رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام نبيا - لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم - يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك - اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام - سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر - حسبنا الله ونعم الوكيل - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم  

المواضيع الأخيرة

» أذهلني بر الوالدين في الإسلام
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 2:03 pm من طرف اسماء

» إيقاظ الإيمان .. كيف ؟
الإثنين أكتوبر 17, 2011 1:26 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

» دموع الصومال
الإثنين أكتوبر 17, 2011 1:13 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

» الرسول صلى الله عليه وسلم والصومال
الإثنين أكتوبر 17, 2011 1:05 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

» هنا من موقع التوبة أعلنها توبة لله
السبت أكتوبر 15, 2011 4:21 am من طرف اسماء

» قصة طفل عمره 3 سنوات والله المستعان
الجمعة أكتوبر 14, 2011 10:15 am من طرف اسماء

» فوائد الصرصور‎..اخر زمنـ صار لهمـ فوائد بعد..
الخميس أكتوبر 13, 2011 12:40 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

»  ذابت قلوبنا من هم الدنيا
الخميس أكتوبر 13, 2011 12:36 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

»  لا تجعل الله أهون الناظرين إليك [ ذنوب الخلوات ]..!!!
الخميس أكتوبر 13, 2011 12:23 pm من طرف المشتاقة الي الجنة

التسجيل السريع

إغلاق
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *


    قصه مؤلمه ولكنها للعظه

    شاطر
    avatar
    اسماء
    المشرف العـــام

    عدد المساهمات : 97
    عدد النقاط : 25697
    ممتاز : 1
    تاريخ التسجيل : 06/05/2010
    الموقع الموقع : http://ahmedashor.ahlamontada.com

    قصه مؤلمه ولكنها للعظه

    مُساهمة من طرف اسماء في الأحد يونيو 20, 2010 4:46 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    القصة قصيرة
    لكن رائعة وهادفة جداً وأتمنى أن تعجبكم

    بعد 21 سنة
    من زواجي, وجدت بريقاً جديداً من الحب
    .
    قبل فترة
    خرجت مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي

    حيث بادرتني
    بقولها: 'أعلم جيداً كم تحبها
    '...
    المرأة التي
    أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت

    أمي التي
    ترملت منذ 19 سنة
    ,
    ولكن مشاغل
    العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً
    .
    في يوم اتصلت
    بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: 'هل أنت بخير ؟
    '
    لأنها غير
    معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها
    :
    '
    نعم أنا
    ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي '. قالت: 'نحن فقط؟
    ! '
    فكرت قليلاً
    ثم قالت: 'أحب ذلك كثيراً
    '.
    في يوم
    الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً
    ,
    وعندما وصلت
    وجدتها هي أيضاً قلقة
    .
    كانت تنتظر
    عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته
    .

    ابتسمت أمي
    كملاك وقالت
    :
    '
    قلت للجميع
    أنني سأخرج اليوم مع إبني, والجميع

    فرح, ولا
    يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي
    '
    ذهبنا إلى
    مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى
    ,
    بعد أن جلسنا
    بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة
    .
    وبينما كنت
    أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة
    :
    '
    كنت أنا من
    أقرأ لك وأنت صغير
    '.
    أجبتها: 'حان
    الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه
    '.
    تحدثنا
    كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص

    قديمة و قصص
    جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل

    وعندما رجعنا
    ووصلنا إلى باب بيتها قالت
    :
    '
    أوافق أن
    نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي'. فقبلت يدها وودعتها
    '.
    بعد أيام
    قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها
    .
    وبعد عدة
    أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة
    بخطها
    :

    '
    دفعت
    الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجودة, المهم دفعت العشاء لشخصين لك
    ولزوجتك
    .
    لأنك لن تقدر
    ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي
    '.
    في هذه
    اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة 'احبك ولدي
    '
    وما معنى أن
    ندخل السعادة في قلب

    الوالدين
    وبخاصة الأم ............. إمنحهم الوقت الذي يستحقونه
    ..
    فهو حق الله
    وحقهم وهذه الأمور لا تؤجل
    .

    ---

    بعد قراءة
    القصة تذكرت قصة من سأل عبدالله بن عمر وهو يقول
    :
    أمي عجوز لا
    تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها

    ..
    وأحياناً
    لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها .............. . أتراني قد أديت

    حقها ؟ ... فأجابه
    ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك .... تفعل هذا

    وتتمنى لها
    الموت حتى ترتاح أنت وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى


    لك الحياة'
    avatar
    أبو سميه
    المـديـر العـــام
    المـديـر العـــام

    عدد المساهمات : 482
    عدد النقاط : 30603
    ممتاز : 8
    تاريخ التسجيل : 25/04/2009

    رد: قصه مؤلمه ولكنها للعظه

    مُساهمة من طرف أبو سميه في الأحد يونيو 20, 2010 7:25 am

    أولا أقول تبا لك من رجل بعد 21سنة من الزواج وتقول شغلتك الحياه والأولاد والزوجه عن أمك وزياده علي ذلك هيه وحيد أكرر تبا لك من رجل وتبا لكي من زوجه حقيرة لا تذكره بأمه الا بعد 21سنه زاده الصدمه عندما قال وكانت فكرت زوجتي عليك اللعنه بعدد ما قضيته أمك من ليالي حزينه أتعجب من هذه الأم رغم قساوة هذا الذي أستحي أن اقول عليه رجل أنها كانت قلقه عليه رغم هذا الجحود من هذا الأبن الله أكبر صدق الله وصدق رسول الله أمك ثم أمك ثم أمك لم يكتفي بمره واحده يا الله أحسست من الأم ببراءه الأطفال تلبس الفستان لم تحمل أي جروح كل الجروح داواها كلمت هذا العاق في لحظه أو في جزء من اللحظه تقول الأم كنت أقرأ لك وأنت صغير يقول لها حان الأن موعد التسديد بعد كم يا عاق يأتي موعد التسديد بعد 21وعشرون سنه يأتي التسديد أتعجب من الأم رغم عقوق هذا الأبن أن تتتدفع ثمن فاتوره لأطعام عاق وزجته التي ألهته عن أمه هذه السنين الله أكبر
    يا رب أجعلنا أبراء بأبأنا يا رب أبعد عن العقوق وفي النهايه أحب أن أقول
    تب له من رجل تستحي منه معاني الرجوله وتبا لها من زوجه


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 24, 2017 1:31 am